سعد عبد الغفار يكتب : ولا شىء يجعلنا أكثر صمتاً … كخيبة الأمل
رئيس مجلس الادارةاسراء البواردى
رئيس التحريرسعد عبد الغفار

سعد عبد الغفار يكتب : ولا شىء يجعلنا أكثر صمتاً … كخيبة الأمل

سعد عبد الغفار يكتب : ولا شىء يجعلنا أكثر صمتاً … كخيبة الأمل

 

 

أصبحت خيبة الأمل هي سمة العصر فكثيراً ما يخيب ظننا بمن عاملناهم وظننا فيهم خيراً ورأيناهم أملنا في الحياة، وجاهدنا لتقديم كل الخير والحب لهم وضحينا من أجلهم ومن أجل أن يظلوا سعداء في الدنيا على حساب أنفسنا ولكن دون جدوى فيخيب أملنا فيهم، وينكرون المعروف والخير الذي قدمناه لهم ثم يخذلوننا ونكتشف خداعهم وزيفهم. وما أكثر المخادعون هذه الأيام الذين يريدون الحصول على كل ما يريدون دون عناء ودون أن يعطوا في مقابل ما يأخذون، تتملكهم الأنانية وحب النفس ولا يهتمون لمشاعر وأحاسيس الآخرين، ولا يشغلون بالاً بمن يخيبون أملهم فيهم ولا يدرون مدى الحسرة والكسرة التي يشعر بها من علق حياته عليهم، فخيبة الأمل تصيب القلب بالحسرة، وتكسر النفس البشرية، وتجعل الانسان يلوم نفسه ليلاً نهاراً على ما فعله من معروف في غير أهله.

 

خيبة الأمل تكون في صديق وثقنا به ولكن اختفي وقت الضيق والشدة بعد ما قدمنا له الكثير والكثير ووقفنا بجانبه في أحلك الأزمات، وما أصعب الخيبة عندما يخذلك الحبيب بعد ما وثقت به وبنيت آمالاً وأحلاماً كثيرة وصنعت المعجزات من أجل الوصول إلى العيش معاً وتحقيق الأحلام، ولكن كل ذلك يضيع هباءً دون جدوى فالآخر لم يكن على قدر المسؤولية والثقة التي منحها إياه الحبيب، وهناك خيبات كثيرة من الأهل والزملاء والقارب نكتشفها في وقت الضيق فقليل ما يصمد بعضهم ويكون محل ثقة لنا

شارك برأيك وأضف تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع عرب نيوز 2022 ©