إسراء البواردي تكتب: خبٖئ جروحك إن أردت شفاءها
رئيس مجلس الادارةاسراء البواردى
رئيس التحريرسعد عبد الغفار

إسراء البواردي تكتب: خبٖئ جروحك إن أردت شفاءها

إسراء البواردي تكتب: خبٖئ جروحك إن أردت شفاءها

 

 

في فترة العشرين من عمرك تتحمل كل هذا الضغط الهائل من الكون وحدك وأكبر من أن تعود باكيًا إلي والديك، في العشرين أانت تدرك حقيقة الأشياء، فالقمر لم يعد يتبع السيارة التي تركبها، في العشرين تجردك الحياة جيدًا؛ تفرح مرة وتحزن أخري يتقلب مزاجك اكثر من أي وقت مضى في هذه الفترة تضعك الحياة على المحك،في العشرين تصفعك الحياة وتكافئك.

 

الحياة تعلمك الحب، والتجارب تعلمك من تحب، والمواقف تعلمك من يحبك، فالحمقى وحدهم يحتقرون تجارب غيرهم، فهناك دائماً فترات صعود وهبوط في الحياة، ولكن في نهاية المطاف، هذا ما يجعل كل واحد منا على ما هو عليه، وهذا هو السبب في أننا يجب أن نتعلم قبول كُلٍّ من الخير والشر الذين يصيبنا بإمتنان؛ لأن كل شيء في الحياة يحدث لسبب، يمكن أن تكون ساخطًا على ما يحدث لك أو ممتناً، وعندما تختار الرضا تَفتح لك الحياة أبواباً جديدة وبدايات تشعر من خلالها بعودتك مرة آخري لعُمرك الحقيقي .

 

 

نصبح أكثر تقبلًا للمواقف والأوضاع مع التقدم في السن، ولكن عندما نخوض التجارب في سن مبكر نصبح تائهين غير مُدركين على كيفية الاستفادة القصوي من الحياة، فبعض منا يزداد سنًا على سِنه ، والآخر يشعر بأنه مُجهد وكأنه يكافح عمرّا وفي نهاية المطاف لم يحصد شئ سوي بعض الخيبات والآمال المعلقة

شارك برأيك وأضف تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع عرب نيوز 2022 ©