تامر عبد الحميد يكتب: لوسي ابن طنط فكيهة !!
رئيس مجلس الادارةاسراء البواردى
رئيس التحريرسعد عبد الغفار

تامر عبد الحميد يكتب: لوسي ابن طنط فكيهة !!

تامر عبد الحميد يكتب: لوسي ابن طنط فكيهة !!

 

 

لم أجد افضل من اقتباس مقتطفات من مقالة شهيرة لقامة كبيرة هو د .ايمن منصور ندا استاذ الاعلام بجامعة القاهرة للرد علي مهازل اتحادات السلة واليد معاً خلال اقل من اسبوع واحد !!!

١- إعلامنا الرياضي :-

– في معظمه ينطبق عليه الوصف القرآني “وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً”.. البغل هو كائن هجين من الخيل والحمير.. فلا يملك جمال الخيل وشممها وشيمها ولا يملك طاعة الحمير واستكانتها وخضوعها !!هو كائن “مسخ” مثل كثير من الأشياء في حياتنا !!

– وظيفة البغال كما حددها النص القرآني: الركوب والزينة.. ولا شيء آخر.. وهو ما يقوم به إعلامنا الرياضي حرفياً.. إعلام مطية “يركبها” من يملك المال أو من يملك النفوذ أو هما معاً !!

– هو إعلام أقرب إلى “لوسي ابن طنط فكيهة” !! لا يمكن الإشادة به كرجل !! ولا يمكن الإعجاب به كسيدة !! هو إعلام بلا نخوة !! ولا شهامة !! ولا قوة !! ولا فعالية !! وتصدق عليه مقولة الفنان “يوسف وهبي”: “بالذمة مش حرام يتحسب علينا راجل؟ “..!!

– هو إعلام الحنجلة !! تننازعه أحياناً صفات الخيول فيكون جامحاً !! وأحيانا كثيرة صفات الحمير فيبدو مستكيناً لصاحبه ولمن يقوده !! لكنه في غالبية الأحيان لا يكف عن “الرفس” العشوائي لكل المحيطين به !! وذلك عليّ كل الاندية ماعدا ناد الصفوة !!

– هو إعلام لا لون له ولا طعم ولارائحة أشبه بتعريف الماء في الكتب قديماً !! قبل أن يتغير ويختلط بماء الصرف الصحي ومخلفات المصانع !! فيصبح له طعم ولون ورائحة !!

– إعلامنا الرياضي زينة وديكور لزوم القعدة في كل الأحوال !! مثل “النيش” في معظم بيوتنا !! نحرص على وجوده !! دون أن يكون مستخدماً !! ومثل “طقم الصيني” الذي لا يتم الاقتراب منه وتتوارثه الأجيال !!

– اما وسائل إعلامنا الرياضي لها “أجسام البغال وأحلام العصافير” !! عصافير على كل شكل ولون !! أكثرهم موجودون على الشاشات !! ولهم أقدار محفوظة !!وحسابات بنكية عامرة !!

 

٢- كابتن اشرف توفيق :-

– مما يُروى عن شاعر العرب الأعظم أبي الطيب المتنبي أنَّ رجلا قال له: لقد رأيتك من بعيد فحسبتك امرأة !! فقال له المتنبي: وأنا رأيتك من بعيد فظننتك رجلاً !! كثيراً ما تختلط الأمور لدينا !! وكثيراً ما يتشابه البقر علينا !! فنرى الأشياء على غير حقيقتها !!

 

٣- كبخطيب :-

– كان المفكر الجزائري “مالك بن نبي” يرى أن مشكلة الأمة ليست في الاستعمار ولكن في القابلية للاستعمار !! لكن لو تواجد الان لغيرها الي قابليتنا “للاستحمار” !! فهو بتصريحه الاخير لا يرانا سوي هكذا “القابلية للانقياد” !!دون الشعور بغُصةٍ في الحلق أو وجع في الخلق !! أن نقف له “انتباه” ونستمع إلي الأوامر وننفذها دون نقاش !! فهو مستعداً للتضحية بالآخرين من أجل افكاره ونجاحاته هو !! تماماً مثلما كان العرب مستعدين للحرب مع إسرائيل حتى آخر جندي مصري !!

 

واختتم بمقولة شهيرة للصديق رامي يوسف …

الحياة في مصر عمومًا محتاجة لشخصية من اثنان …

إما أن تكون حرامي وأفاق بس ماسك لسانك !! أو تكون مرتضى منصور الكل خايف من لسانك !!

لا يستقيم ان تكون شخص سوي معتدل !!! وإلا ستتحول الي خيال ظل !! متهم طول الوقت بالفشل !! وادعاء المظلومية !!!

 

شارك برأيك وأضف تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع عرب نيوز 2022 ©